‫الرئيسية‬ كلام في الفن كثرة المهرجانات و حيرة المشاهد
كلام في الفن - 2024-01-13

كثرة المهرجانات و حيرة المشاهد

كتب: ناصر المجرن 

كثرة المهرجانات والجوائز في الوقت الحالي تجعل الجمهور محتارا حول مدى حقيقية هذه الجوائز و مدى إنصاف المهرجانات في اختيارها. فعندما يتم إعلان فوز عمل ما أو فنان ما بجائزة مهرجان،أو غيرها من الجوائز يتساءل الجمهور إذا كانوا فعلاً يستحقون هذه الجوائز ، أم أنها مجرد حركة تسويقية يقوم بها المهرجان لزيادة الاهتمام به.


بطبيعة الحال، هناك الكثير من المهرجانات التي تعتمد على مبادئ وقيم مهنية عالية في اختيار الأعمال و الفائزين وتوجيه الجوائز إلى المستحقين. ومع ذلك، فإن وجود عدد كبير من المهرجانات الفنية والجوائز يمكن أن يؤدي إلى فقدان الثقة في النتائج.


هذا الوضع يؤدي أحياناً إلى الشكوك والتساؤلات حول جدارة الأعمال الفائزة وما إذا كانت تستحق الجوائز التي تحصل عليها. ويمكن أن تؤثر هذه الشكوك في مصداقية المهرجانات في عيون الجمهور.


وبالطبع، هناك دائماً مجموعة متنوعة من الآراء حول الأفضلية والجودة في الدراما و السينما و المسرح ولكن مع ذلك، يجب أن يكون للجوائز والمهرجانات سمعة طيبة ومصداقية عالية حتى يتمكن الجمهور من الثقة في تقييمها.


يجب على المهرجانات العمل على زيادة شفافيتها في عملية الاختيار والتصويت والتحكيم، وتقديم معايير واضحة ومحددة للجمهور حول كيفية اختيار الفائزين. كما يجب أن تكون للجوائز دور رائد في دعم الصناعة للفنون وتشجيع الكفاءة والابداع.


على الجمهور أن يبقى حذراً ومتدرجاً في تقييم الجوائز والمهرجانات وأن يعتمد على مصادر ومراجع متعددة قبل أن يصنع القرار بشأن الأعمال والتقييمات. وبالطبيعة، فإن التفاوت في الذوق والاهتمامات يبقى شيئا طبيعيا، ولكن يجب أن تكون الجوائز والمهرجانات مؤسسات تتمتع بالشفافية والجدارة والاستقلالية لضمان دعم وتقدير العمل الفني الجاد والجيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المشاهد و الدراما الرمضانية

في رمضان، تتنافس العديد من الأعمال الدرامية على شاشات التلفزيون و المنصات الرقمية، مما يخل…